مدينة خنيفرة:يتحالف الصقيع و البشاعة للعبث بزينتها


يأتي شتاء المدينة على غير عادته؛عوض أن تحبل السماء بقطرات الرحمة فقد أمطرتْ أحداثا تفوق بشاعتها الوصف،فبعدما ذاعت أنباء سرقة السيارات؛وقطع الطرق واعتراض سبيل المارة وخاصة النساء؛يأتي حدث اليوم(الأحد 22 دجنبر2013) ليكون الحلقة الأبشع في سلسلة الجرائم،والإنتهاكات التي عرفتها المدينة،فقد تم العثور في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال على جثة شاب لم يُتوصل إلى هويته لحد الآن،مثلوا بجسده أيما تمثيل ففصلوا الرأس عن الجسد واستاصلوا اللسان فقذفوا به في مستنقع غير بعيد عن بقية الجثة هذا و عُثر على ساطور ومدية بمكان الحادث.سرى الخبر كما النار في الهشيم لتعرف الفجاج التي تفصل حي أمالو عن حي الكورس إنزالا بشريا وأمنيا كبيرا.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه ما جدوى كل هذا الحضور في غيابٍ أتى على جمال و هدوء المدينة؟؟؟؟...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

حقوق التأليف والنشر © 2013-2014 khenifra24.com جميع الحقوق محفوظة